قصة حاتم الأصم وابنته|أجمل قصص عن التوكل على الله وحسن الظن به

 أهلا بكم في موقع دفتر الحكايات للقصص الهادفة وقصة اليوم نتعلم منها معنى مهم وهو التوكل على الله وحسن الظن بالله وما أعظمها من عبادات  قلبية تريح العبد وتجعل حياته أسعد ما يكون عندما يعلم أن للكون إله مدبر حكيم يحبه ويريد له الخير، وقد قيل في معنى كلمة إله أي الذي تألهه القلوب وتحبه فما أعظمه من إله! وما أرحمه من خالق!، الذي يتعبدنا بالتوكل عليه وحسن الظن به والرجاء فيما عنده فإياك أن تعتمد على ما في يديك ولكن اعلم أن يد الله هي الفاعلة والمدبرة لهذا الكون فلا شئ يحدث في كون الله إلا بإرادة الله.


قصة حاتم الأصم وابنته 


حاتم الأصم رجل فقير لا مال له لكنه يحب الله ورسوله ويتوكل عليه في جميع أموره، ذات يوم وهو جالس بين أصحابه تذكروا الحج فاشتاقت نفسه لزيارة بيت الله الحرام وطار منه الفؤاد لرؤية الكعبة وقبر الرسول عليه الصلاة والسلام وعندما عاد إلى أهله حكى لزوجته وأولاده ما حدث فقالت له البنت الصغرى: اذهب يا أبي والله يتولانا ولن يضيعنا مادمت خرجت في طاعة الله وإبتغاء مرضاته فقالت الزوجة: كيف يذهب ونحن لا مال لنا ولا كفيل ومن يرعانا ويأتي لنا بالرزق فقالت البنت الصغرى إن ذهب أبي فقد ذهب آكل الرزق وبقي الله الرزاق.

ذهب آكل الرزق وبقي الرزاق

ما أعظما من مقولة وما أعظمه من يقين أن تعلم أن الله هو الرزاق وأن الأب سبب فقط أما الله هو المدبر وهو الذي يرزق فإذا بالأب يقتنع بكلامها وكذلك الأم ويعد حاتم الأصم عدته للذهاب إلى بيت الله الحرام وفعلا خرج ولم يترك لهم غير نفقة ثلاثة أيام فقط.

حاتم الأصم والحج

خرج حاتم إلى الحج وفي الطريق لم يجد ما يركبه فقد قرر أن يذهب ماشيا خلف القافلة يا ألله ما أعظم شوقه! ولكن حدث في الطريق شئ عجيب فقد مرض قائد القافلة فبحثوا له عن طبيب فلم يجدوا فعلموا أن حاتم الأصم معهم فقالوا له: هل لك في رقية قائد القافلة وبالفعل استطاع حاتم الأصم علاج قائد القافلة فقال قائد القافة: أن نفقة حاتم الأصم عليه ذهابا وإيابا ففرح حاتم الأصم وقال: اللهم كما دبرت الأمر لي فدبر الأمر لأهلى.

عاقبة التوكل على الله وحسن الظن به

مرت الأيام الثلاثة وانتهى الطعام من عند الزوجة والأولاد فأخذوا يؤنبون البنت الصغرى لأنها هي من سمحت للأب أن يرحل فأخذت البنت تبكي وتتضرع إلى الله وإذا بالباب طارق ففتحت الأم الباب وإذا به خادم الأمير يطلب ماء لأن الأمير خرج في رحلة صيد وقد نفد ما معه من ماء فأحضرت الأم كوبا من الماء فشرب الأمير واستطاب طعم الماء وقال لمن هذا البيت فقالوا له: لحاتم الأصم الرجل الذاهد العابد وقالوا له أنه خرج إلى الحج ولم يترك لأولاده نفقه فاخرج الأمير كيسا من النقود وألقى به في البيت وقال لمن معه: من أحبني فليفعل مثل ما فعلت فإذا بالجميع يرمي ما معه من نقود داخل البيت وانصرفوا.

يمكنك قراءة 



ابنة حاتم الأصم وحسن الظن بالله

فرحت الزوجة والبنات إلا البنت الصغرى كانت تبكي فقالوا لها ما الذي يبكيك وقد أصبحنا أغنياء فقالت لهم لقد نظر إلينا عبد من عباد الله بعين الرحمة فأصبحنا أغنياء فكيف إذا نظر إلينا رب العالمين.
إنه التوكل واليقين في قدرة الله فلا فاعل في الكون إلا الله ولا مدبر إلا الله كل ما عليك أن ترفع يديك وتدعوه فهو يحب العبد عندما يرفع إليه يديه ويغضب على العبد إذا لم يسأله يقول الله في الحديث القدسي :"ياعبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم ياعبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم يا عبادي كلكم عارٍ إلا من كسوته فاستكسوني أكسيكم "
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم :" من لم يسأل الله يغضب عليه" الله هو من يقول لك اطلب اسأل ما تريد وأنا أعطيك وأستجيب لك فسبحان الله المعطي الرزاق الوهاب ذو الفضل والجود.

الدال على الخير كفاعله شارك المقال وأنت شريك في الأجر

يسعدني مشاهدتك لهذا الفيديو والاشتراك في القناة ليصلك كل جديد  

Next Post Previous Post
No Comment
Add Comment
comment url